أقسام المدونة

الاثنين، 20 مارس، 2017

"المشاكل الاجتماعية"... قواسم مشتركة بين "اللندنين"





باص لندن

في "بعض" الحظات قد تأسرنا العبارات والكلمات التي يتفوه بها بعض الأشخاص؛ فيخيّل إلينا لوهلةٍ من الزمن أن المتحدث "ملآك" كامل، وشخص استثنائي ، ومن هؤلاء الأشخاص أخواننا "الحقوقيين" الذين يعيشون حالياً في كنف الملكة إليزابيث الثانية، لكن سرعان ما يسقط القناع وتنكشف الحقيقة، وتظهر الصورة بكل وضوح ، فتتكون لديك النتيجة بأن ذلك اللسان الطويل إنما هو دليل على اليد القصيرة- حسب ما يقال في الأمثال، وقيل أيضاً بأنّ الملابس الجميلة قد تخفي حقيقة الإنسان لكن الكلمات الحمقاء سوف تكشفه بسهولة .  


والمتأمل في حال ضيوف الملكة إليزابيث من الحقوقيين العمانيين سوف يُدرك حقيقة تلك الأقنعة المنمّقة بالعبارات والمطالب التي تلامس في الواقع بعض الحقيقة لدى البعض- ولكن ليس كلها، ومن باب "إذا عُرف السبب بطُل العجب"، فإنّ معرفة الدوافع  التي ينطلق منها الأخوة اللندنيين سيكشف جزء من حقيقتهم، وبالتأكيد هنا لا نشكك في نواياهم أو ذممهم، وإنما هي نقاط تكشف عن نفسها بنفسها كل ما مر الوقت، شيء فشيء حتى شكلت تلك النقاط صورة واضحة للحقيقة.


النقطة الأساسية والتي تمثل القاسم المشترك رقم (1) فيما بينهم، وهو (الجانب الاجتماعي) المظلم، فرغم أن المشاكسات العائلية والمشاكل الاسرية يعاني منها الكثير بشكل طبيعي وروتيني، إلا أن أخواننا اللندنيين يعانون منها لدرجة قد تشكل لهم "عقدة" أو سبباً للهروب من محيط الأسرة بل البلد، قد تصل لبعضهم-وهذا ليس بمستبعد- أن يهرب من الحياة بالانتحار.


البعض ممن يقرأ هذه الأسطر قد يعارض الخوض في المشاكل الاجتماعية الشخصية، واتفق معه تماماً، لكن الوضع هنا يختلف؛ بسبب أن هؤلاء الأخوة هم من أوجدوا أنفسهم في هذا الموضع، وبما أنهم جندوا ألسنتهم للحديث عن حرية التعبير والحقوق؛ فيمكن اعتبار هذا أيضاً من باب حرية التعبير، بل هم من وضعوا حياتهم الشخصية للعالم، فعلى سبيل المثال؛ فما يفعله "معاوية الرواحي" في مقاطعه الأخيرة وما فعله مسبقا عبر عشرات التدوينات المكتوبة والمرئية لا يترك له أي حق في اعتراض أو ممانعة أي شخص ينشر غسيله أو خصوصياته، وما ينشره المرء عبر الانترنت من خصوصيات لم يعد ملك للشخص بل هو ملكية عامة- وهنا نستذكر حادثة مدير المدرسة الذي انتشر مقطع فيديو له بسبب خروج المادة المرئية عن نطاق هاتفه فأصبح حديث الشارع العام.


عبر السنوات القليلة الماضية خرجت بعض المنشورات الإلكترونية في مخلتف المواقع (سواء الفيسبوك أو المنتديات أو غيرها من مواقع التواصل الاجتماعي) للأخوة الحقوقيين أو منشورات لأهلهم وأصدقاؤهم والتي تأتي ضمن ملامح الصورة الاجتماعية  لأخوىننا اللندنيين، ونستنتج: أنها أحد أهم الأسباب التي دفعت بهؤلاء للهجرة إلى "بلاد الفرنجة"، ومن ثمّ – من هناك- ينادوا بالحرية والحقوق الديموقراطية والمساواة، في حين أن حقوق وحرية اسرهم وأبناءهم وأزواجهم وآباءهم باعوها بثمنٍ بخس.


الحديث في هذا الجانب قد يطول كثيراً، ولسنا هنا لتحديد على من تقع مسؤولية تلك المشاكل والأمراض الاجتماعية التي يعاني منها اللندنيين، إلا أن الخلاصة الحتمية تكمن في أن الحالة السيئة التي يعيشها هؤلاء الاخوة الحقوقيين إنما هي نتيجة لسوء العلاقات الاجتماعية (على مستوى الأسرة والعائلة والمجتمع والأصدقاء) التي عاشوها سابقا، وبالمصادفة هي من "القواسم المشتركة" فيما بينهم.

حكاية نفر 20 مارس 2017م


الاثنين، 13 مارس، 2017

المُحنطون الجدد


سعيد جداد مع "ماينا كياي"



يقول الكاتب الساخر مارك توين  "يستطيع الكذب أن يدور حول الأرض في انتظار أن تلبس الحقيقة حذاءها"، ويبدوا أن الحذاء كان موجوداً في العاصمة البريطانية لندن، حيث يُقيم أخواننا المناضلين اللندنيين من الحقوقيين، فقد استهلوا دورانهم حول الأرض – وحول العواطف والمشاعر - بالمطالب الاجتماعية والمعيشية والتي تلقى تأييداً من العامة كونها مطالب تتسق مع النفس البشرية الراغبة بصفة مستمرة في تحسين المعيشة لسقفٍ غير محدود، وهذا أمر طبيعي، ولكن بدهاء أخواننا المناضلين أصبحت هذه المطالب شماعة تحركاتهم ودورانهم الكوني.

وكلما مر يوم اندفنت أرجلهم في الرمال المتحركة حد الانغماس التام، لتظهر الحقيقة التي انتعلت الحذاء بعد الحماس الزائد من "المناضل الجيفاري" سعيد جداد، عندما وجّه دعوته بكل جرأة لانفصال محافظة ظفار وضم الوسطى لها، بجانب العزف على موضوع مذهبي حساس جدا. 
 
باعتقادي أن دعوة جداد للانفصال-رغم تراجعه عنها لاحقاً- تشكل نقطة محورية في العمل الحقوقي بالسلطنة، وذلك للأسباب:

-كمية الرفض الواسعة جداً لدعوة جداد حتى من المحسوبين على أخواننا الحقوقيين بالسلطنة ومن أصدقاء جداد وغيرهم تضع المناضلين اللندنيين في موقفٍ صادم ومُحرج جداً لكونه كشف عن حقيقة نواياهم أو خططهم أو أهدافهم-أيً كان التوصيف، لا يهم بقدر أهمية هذه الدعوة والتي تعني أن لا حقيقة لتلك المطالب المعيشية التي انطلق منها هؤلاء اللندنيين كقاعدة لظهورهم الحقوقي،  وإنما اُستخدمت للنزول من السلّم نحو الهاوية.

-النتيجة لما قام به جداد؛ هو الرفض التام وعدم القبول لمثل هذه الدعوات من قٍبل الرأي العام العماني، وبالتالي ينعكس في كل دعوة لاحقة من إخواننا المناضلين اللندنيين-مهما كانت- فستلقى نفس المصير بسبب انعدام الثقة وانكشاف الستار.

-تبرير جداد لموقفه - بعد تراجعه عن دعوته-  بحجج شخصية، لا تعطيه المبرر نهائياً لا من قريب ولا من بعيد بدعوة الانفصال أو التقسيم، لأن هذا خط أحمر لدى كل مواطن، بل حتى لدى تراب الوطن الذي يرفض التقسيم. فأصبح جداد كمن فتح على نفسه النار، وأغرق نفسه وحْل الغير مرحب بهم في المجتمع.

-ما "زاد الطين بٍلّة"، وعَق الهوة والرفض المجتمعي لأبوعماد هو كتابته لمنشور مذهبي "مُقيت" تفوح منه رائحة الكراهية المذهبية، وهذا ما يشكل تعدياً آخر على ثوابت المجتمع العماني المعروف عنه تسامحه وتآلفه.

-من الواضح للمتمعن في دعوات سعيد جداد أنه يطمح لمصلحة شخصية أكثر من مصلحة الوطن، فكأنما لسان حاله يقول عندما انضم لإخواننا اللندنيين (أنا ومن بعدي الطوفآن)، وهذا يتضح في تبريره لموقفه وتراجعه عن دعوته.


وأختم حديثي بمقولة منسوبة لإبراهام لينكولن يقول فيها "تستطيع أن تخدع كل الناس بعض الوقت، وبعض الناس كل الوقت، ولكنك لا تستطيع أن تخدع كل الناس كل الوقت" ، فالمتستر خلف دعوات المطالب المعيشية والاجتماعية وهو يهدف لضرب وحدة تراب الوطن كالمُحنَط الذي يحتاج لمواد تضمن بقائه وإلا سينتهي- حسب تشبيه "نيتشه" في إحدى أقواله، وللجميع نقول: "عمان باقية وصامدة".


*حكاية نفر 13 مارس2017م

السبت، 11 مارس، 2017

سالم بهوان، رحيل فنان "من زمن المستحيل"



توفي مساء اليوم السبت الحادي عشر من شهر مارس 2017م؛ الفنان العماني القدير سالم بهوان، رحمة الله عليه، إثر أزمة قلبية.

وإليكم نبذة عن الفنان:
 سالم بن مبارك بهوان المخيني، من ولاية صور.

ويعتبر الراحل من أبرز الفنانين العمانيين في مجال التمثيل بشقيه الدرامي والمسرحي، كما تفرغ في السنوات الأخيرة للإخراج والإنتاج السينمائي والتلفزيوني، فأخرج عدد من السهرات والمسلسلات والأفلام، ومن أبرز مسلسلاته مسلسل "الغريقة" والمسلسل الشهير "ولد الذيب" المكون من جزئين.

ومن مسرحياته "الصناره" و"والمشكاك" و"بيت الدميه" و"شيخ الحارة".

وحصل بهوان على تكريم فني ووسام من جمهورية مصر عن دوره في مسلسل "انسان من زمن المستحيل"، كما أنتج عدد من الأفلام السينمائية أبرزها فيلم (قصة مهرة) الذي شارك به في عدد من المهرجانات السينمائية، ويعرض أيضا ضمن المكتبة الفنية في الطيران العماني وطيران الإمارات والطيران القطري.

ورفد الفنان بهوان الساحة الفنية العمانية والخليجية بعدد كبير من الأعوام استمرت مسيرته فيها أكثر من ثلاثين عام، كما شارك في عدد كبير من المهرجانات المسرحية ومنها مهرجا المسرح العماني، وتم تكريمه مخرا في مهرجان المسرح العربي، ومهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون.
 
الفنان سالم بهوان


تكريم الفنان سالم بهوان في المهرجان الخليجي للإذاعة والتلفزيون

تكريم الفنان في المهرجان العربي للمسرح


أثناء توديع سالم بهوان للفنان سالم سعيد

أحدث صورة للفنان، قبل أيام قليلة من وفاته 



الاثنين، 6 مارس، 2017

رسالة لمعاوية الرواحي: ما هكذا تورد الإبل


معاوية الشاعر

أما بعد،
فقد بلغ البين مداه، والعتب أقصاه وأقساه، فصعب على الود أن يكون بيننا رسولا، فكان ما كتبته فيك ناقدا ومنتقدا، أما النقد فأحسبه حيادا، وربما أثقلت عليك بشيء من الانتقاد ولكن هي الكأس نفسها التي تسقي الناس بها، وهذا فضاء ليقول الناس فيه حسب التزامهم بمبادئهم، فمن لا مبدأ عنده؛ لا حد للتعبير له، وهذا جوهر الاختلاف، الذي بمقتضاه يقع الخلاف، عليه أبعث لك بهذه الرسالة للتوضيح:

-شاء من شاء وأبى من أبى؛ يبقى اسم (معاوية الرواحي) كمدون له بصمته في تاريخ التدوين الإلكتروني العماني، ولكن كان ذلك في حقبة زمنية معينة وربما في ذروة التدوين في السلطنة- قبل أن تأفل شمسه وشمسك، كما سطع "بدر" شعرك وقصائدك في فترات سابقة، وربما سيبقى هذا "البدر" بداخلك لأن الشعر لا يموت حتى لو طال ذبوله.

-من غير الجيد أن تنفعل بحجة ذكر "خصوصيات" وأنت من قام بنشر غسيله وغسالته أمام الملأ وبكل أشكال النشر(كتابة-صورة-فيديو-صوت)، وأصبحت أقرب للكتاب المفتوح، وبنشرك لخصوصياتك ليس من المعقول والمقبول أن تضع نفسك في موضع "الزعلان".

-المكابرة التي تصر عليها ليست لها موضع في منطق العقل، لسبب بسيط، لأنك تدرك تماماً بأنك لست أنت "معاوية" الذي كان والذي تعرفه ويعرفه الناس، ولا يليق بأن تدنس اسم معاوية المدون المعروف بشخصية و"كركتر" مصطنع-بالنسبة لنا كمتابعين على الأقل، فحجم البذاءة التي تستخدمها حاليا زادت من تشويه صورتك المتشظية.

-ثق بأن متابعيك ليسوا أغبياء، ويمكنهم اكتشاف أن ما تقوم به حاليا ليس له علاقة بالعمل الحقوقي أو الظلم أو غيرها من العبارات، وإنما هي محاولات للانتفاع بعد أن سدت الدنيا أبوابها عليك، ولم يبقى لك لا قريب ولا بعيد ورفيق إلا وخاصمته، ولا تحتاج لاكتشاف ذلك إلى النظر حولك، وكما تقول العرب: "ما هكذا تورد الإبل".

-وردا على قولك بأني أبتغي الشهرة من وراء الكتابة عنك، فهذا قول ضعيف، لأنه رغم التدوينات التي تحدثتُ فيها عنك؛ لم تكن أيَ منها ضمن العشر التدوينات الأكثر قراءة في المدونة، ولو تصفحتها من جهاز كمبيوتر لظهرت لك قائمة التدوينات الأكثر قراءة، ولستُ بحاجة للشهرة، فرغم قلة تفرغي للتدوين إلا أن هناك أكثر من (347000)ألف زائر للمدونة، ولكن يبقى مجرد رقم وليس للمباهاة. 

-الصدق والخلوة مع النفس راحة، ولو وضعت نفسي مكانك سأعمل على مبدأ الآية الكريمة: (أنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ). انتهى.

حكاية نفر 6 مارس 2017م



الأحد، 5 مارس، 2017

معاوية الرواحي، سقوط "مدوٍ" لمدون

    معاوية الرواحي، سقوط "مدوٍ" لمدون
 
معاوية الرواحي
التطورات الأخيرة لهذونات معاوية الرواحي ليست بمستغربة على محيطه الاجتماعي الضيق على أقل تقدير، فضلا عن متابعيه السابقين عندما كان أحد الأقلام الشابة الصاعدة-قبل أن يقوم بعملية "التدمير الذاتي" لقلمه، حتى وصلت ذروتها لـ"ميثاق الخلاص"، ومنذ ذلك الحين كرّر نفس السيناريو مراراً وتكراراً ليصبح كالروتين بالنسبة له وتتسع الفجوة بينه وبين متابعيه، فكُلما مرّ يوم تساقطت أوراق معاوية ككاتب ومدون، فتمسي صورته لدى الكثير "معاوية مختلّ".

وللاختصار، نوجز القول في النقاط التالية:

-معاوية كـ"كاتب" انتهى تماماً، ولم يعد ذا قيمة أدبية- رغم الحس الشعري الذي يملكه، وما أنتجه خلال السنوات القليلة الماضية من إصدارات لم تكن سوى (عدد)، وكانطباع "شخصي" تجاه كتاباته (كوني لست ناقداً أدبيا) فإن ما يستحق ذكره بضع قصائد فقط، أما الكتابات النثرية فهي مجرد حبر وورق. ومن المؤسف حقاً أن يمر معرض مسقط للكتاب دون يكون له حضور أو بصمة كما كان يفعل في السابق، ولعل الحسنة الوحيدة التي فعلها معاوية من أجل الثقافة هي مبادرته لدعم الطالب الجامعي قبل سنتين، وظهرت على شاكلتها مبادرات أخرى بتبني من مثقفين آخرين.

-لا يزال معاوية يصرّ أن يظهر للآخرين بصورة الشخص الملتحف بالغيرة والحسد تجاه زملائه وأصدقائه، وأعتقد بأن هذه الحالة تبرز عندما يقارن حاله المزري بنجاحاتهم،-وهذا ما يبرر هجومه عليهم حتى فقدهم جميعا حتى من كان أقربهم إليه، فهناك المدير في البنك وهناك الباحث في التراث وهناك الإعلامي الناجح، والكاتب اللامع، وغيرهم، بينما هو فرط من السمين والهزيل عندما انفتحت الدنيا له ولم يحسن التصرف، فانطبق عليه المثل العربي "ما نابنا من غربتنا غير عوجة ضبتنا"، وذلك كنتيجة لحالة "النزقة" التي لم يحسب لها حسبان بسبب عدم وجود هدف وغاية له، وكما قال "نيتشه" : "نسيان غاية المرء هو أكثر أشكال الغباء انتشارا"، وهذ ما نتج عنه فقدانه الثقة حتى بنفسه ليتضاعف إحساسه بالخسارة حتى خسر الوطن، وكما قال "ماركس جارفي": (من يفقد ثقته بنفسه لحظة الخسارة تتضاعف خسارته).

-مسألة تخوين معاوية لأصدقائه السابقين هذه سخافة مردود عليها، فمعاوية –وباعترافه في تدويناته المكتوبة والمرئية- كان من أكثر الأشخاص انتفاعا، ولكن- كما قال "سفيان الثوري": "من لعب بعمره ضيّع أيام حرثه، ومن ضيع أيام حرثه ندم أيام حصاده"، فقد بدّد "القمقم" ما بيده، و"رفس" النعمة برجله، حتى طارت الوظيفة والمنحة الدراسية ، ليعيش على ما يتفضل عليه فلان وعلّان- وأمور أخرى أكثر سوءا لكن ليست أسوء من تنصله من والده والتهم التي يرميها عليه، وشكواه على من تقاسم معه لقمة العيش وغيرها.


-من المحزن، والمحزن أيضاً، والمحزن جداً؛ أن يكون معاوية سبباً في انكسار قلب والده الذي طالما أراد أن يفتخر به، فقد خذله معاوية-وخذل محبيه منذ الملاحظة الأكاديمية الأولى في كلية الطب وصولاً بكلية الآداب ثم الانسحاب الإجباري (الطرد بلغة مهذبة)، وما تبعه من أحداث وصولاً بميثاق الخلاص الذي نسف معاوية وكسر أسنانه، وفي المثل الألماني: "من يكسر أسنانه بقشر اللوز نادرا ما يأكل لبه"، ولا يزال يمارس الخذلان وآخره المقطع المرئي الأخير لمعاوية الذي ظهر فيه انكساره وضعفه وشيء من حقيقته السيئة وزاد السيئ سوء ظهوره العلني وهو يحتسي الخمرة ويعلن ميوله الإلحادي.


-شخصياً أرجح-خلال الفترة القادمة؛ قيام معاوية بسحب كلامه وتغريداته، وسيقول بكل برود "أنا آسف، لقد كنت تحت تأثير البايبولر"، وحقيقة أن هذا المرض لا يحتمل تصرفات معاوية، فهناك العشرات من المثقفين والكتاب والمشاهير في السلطنة وغيرها ممن يعانوا من البايبولر ولم يقوموا أو يكتبوا أو يتذرعوا به من أجل استعطاف الناس كما يفعل هذا القمقم.


-في تدوينة سابقة هنا ترجع لعام 2013م ذكرت بأن معاوية كان مشروع مدون حقيقي، وأكرر بأنه كان كذلك لولا السقوط المدوي لقلمه، بسبب تلوثه بضعف النفس وغرورها، وللأسف هو خسارة للمشهد الثقافي المحلي، من الأمنيات أن تنزل عليه سكينة الرحمن ليعود كما بدأ.

حكاية نفر 5 مارس2017

الأربعاء، 17 أغسطس، 2016

من الرومانسيات المنسية: لعبة آجييدل أو الموقد بمحافظة ظفار



الصورة كما وردت في الكتاب، توضح طريقة اللعب ، حيث تكون بين كل شابين فتاة، ويتم تناقل موقد الشعلة حتى تنطفي في يد سعيد الحظ



لعبة الموقد (آجييدل)
يذكر الكاتب علي بن أحمد الشحري في كتابه "ظفار كتاباتها ونقوشها القديمة" الطبعة الأولى 1994م (ص347)، عن لعبة شعبية قديمة كانت تمارس في محافظة ظفار، وتسمى لعبة الموقد (باللغة الشحرية آجييدل). يقول الشحري في كتابه:

"هذه اللعبة يلعبها صبيان العرب ، وهي لعبة لا تزال قائمة إلى اليوم في ظفار، وتسمى في اللغة الشحرية "آجييدل" وتعني الموقد.

 ومن شروط اللعبة  أن تكون مجموعة من الصبيان والبنات مجتمعة حول موقد النار على شكل دائرة بحيث يكون بين كل اثنين من الصبيان بنت وهكذا حتي تكتمل الدائرة، ثم يبتدئ اللعب وذلك بواسطة أخذ أحد العيدان الملتهبة بالنار ويتم تمرير العود من شخص لأخر وأثناء التمرير يردد الجميع (آجييدل لمون تربيب ، آجييدل لمون تربيب..) وباستمرار، وهذا يعني (أيها الموقد من تحب أيها الموقد من تحب الخ).

ثم يستمر تمرير الموقد الملتهب بسرعة حتي ينطفئ في يد أحدهم والشخص الذي تنطفئ في يده الموقد يتوجب عليه أن يختار شريك حياته من بين الحاضرين وبطريقة إجبارية وليست اختيارية ، أي وجب عليه اختيار من يرغب في الزواج من بين الحاضرين.

والقصد من اللعبة هو بالإضافة إلى أنها من أجل التسلية , فإنها أيضاً من أجل خلق الجرأة بين الشباب للإعلان عن حبهم ومحبيهم.

 وقد كان من شروط اللعبة الأساسية هو الصدق في الاختيار ، أي أنه إذا كان بين الحاضرين اثنين متحابين وحدث بأن أحدهم اختار شريك من غير الحبيب خجلاً أو من أجل الإخفاء ، فإن الجميع تبلغه بأنه غير صادق وأن الناس تعرف بأنه يحب فلان الحاضر وعليه أن يختاره وإلا سيكون كاذب ، ومن الملاحظ أثناء اللعب بأن الجميع يحاول بأن يمرر الموقد بسرعة إلى الآخر حتى يتجنب الإحراج في الاختيار ، وأن هناك أحيانا اتفاق خفيّ بين الغالبية على أن تُخادع في اللعب حتي ينطفئ الموقد مع أحد العاشقين .

ومن المعروف بأن المجتمع في محافظة ظفار يبيح الإعلان عن الحب للرجل والمرأة , ولا حرج على العاشق بأن عن يعلن بأنه يحب فلان أو فلانة ، (.........) فالحب لا يعرف الممانيع ، وحتي التغزل بالحبيب أو الحبيبة أمر مُستحب بل وأنه مشجع من قبل الجميع، لأنه  يمكن من خلال التغزل بالحبيب أن يصبح له أو لها شهرة كبيرة وبذلك تصبح حديث الناس والكل يتمني لهما النجاح ويتمني رويتهما , وهناك شروط لهذا الحب لا يمكننا شرحه هنا".

الجمعة، 12 أغسطس، 2016

"رشمي الهندية" تسجن "الزمن العمانية" في عيد ميلادها التاسع



 القضية الأكثر تعقيدا تُدحرج "الزمن" نحو القضبان

في الذكرى التاسعة لتأسيسها في 12 أغسطس2007م، للمرة الثانية في تاريخها، تُحال جريدة الزمن وصحافييها للقضاء، وبنفس السيناريو  السابق تماما، سيناريو عام 2011م فيما عُرف بـ"قضية وزير العدل، لكن هذه المرة بثقل أكبر وبتهم أثقل شيء ما عن القضية السابقة، التهمة هنا قد تتعلق بالتشكيك بنزاهة القضاء، أما التهمة السابقة التي حُكم على الزمن بشأنها بالإغلاق شهر وسجن ابراهيم المعمري ويوسف الحاج وهارون المقيبلي خمسة أشهر ، هي تهمة "الإهانة والافتراء" لوزير العدل ووكيل الوزارة آنذاك.

اليوم، تقف جريدة الزمن خلف القضبان في قضية معقدة، وبسبب قضية أكثر تعقيدا، وبسبب أحداث مترابطة، أي حدث مسبب لحدث لآخر، قضية "رشمي" كانت الانطلاقة والسبب الرئيسي لكل هذه الأزمة المعقدة، المحامي الحبسي أوصل القضية للزمن بما لديه من وثائق، الزمن على ضوء الوثائق تلك خرج بمانشيت  عريض "جهات عاليا تغل يد العدالة"، قالت فيه بأن رئيس المحكمة العليا اوقف حكما قضائيا، لكن الزمن أضافت عبارة خطيرة وهي محل الاتهام :" المصالح التجارية مع مسؤولين نافذين تعطّل حكما قضائيا وسط شبهات بالتدخل في إجراءات المحاكمة"، هذه العبارة ليس من السهولة أن تقال عبر الصحف، وليس من عادة الزمن أن تقع في مثل هذه الهفوة القانونية، حيث من المعروف أن الصحفي لديه رقابة ذاتية تعتمد على ثقافته القانونية، أي أن الصحفي يضع ما يكتبه في ميزان القانون قبل النشر، وهذا ما كانت تعمله الزمن خلال أغلب مواضيعها المنشورة منذ انطلاقها في 12 أغسطس عام 2007م.


الآن دعونا ننظر للتداعيات التي تجر بعضها البعض-ولم تنتهي بعد:

1)         بما أن هذا الموضوع حضي بانتشار واسع جدا في الرأي العام العماني، قامت الصحيفة بنشر خبر أخر في اليوم التالي عن نفس الموضوع نقلت ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي.

2)         على ضوء ذلك قامت السلطات العمانية باحتجاز رئيس التحرير الاستاذ إبراهيم المعمري، على أساس أنه المسؤول الأول عن كل ما ينشر في الصحيفة. وهنا أصبح المعمري غير مسؤول عن ما ينشر لاحقا في الصحيفة كونه محتجز.

3)         قامت الصحيفة ونشرت خبر احتجاز رئيس التحرير، وأصبح مسؤول التحرير "يوسف الحاج" في موقع رئيس التحرير.

4)         وزارة الإعلام أصدرت تعميم لصحيفة الزمن بمنع نشر ما يخص احتجاز رئيس التحرير.

5)         صحيفة الزمن استجابت للتعميم لكن بطريقة غير متوقعة، حيث قرر مسؤول التحرير وضع المساحة المخصصة للخبر الرئيس في الصفحة الأولى فارغا، "مساحة بيضاء".

6)         هذا الأمر أدى لانتشار الخبر خليجيا وعربيا، وحظي بتغطية بعض المواقع العالمية القليلة.

7)         هنا قامت السلطات العمانية باحتجاز الصحفي "زاهر العبري" –رغم أنه لم يكن في موقع المسؤولية المباشرة لوجود مسؤول التحرير.

هذا الاحتجاز ساهم في توسع نطاق دائرة الانتشار للقضية، وزادها شيء من التعقيد.

8)         على ضوء ذلك الانتشار وجد الشيخ علي بن سالم النعماني نائب رئيس المحكمة العليا فرصة للحديث (بغض النظر عن دوافعه ومقصده وما إذا هدفه تصفية حسابات فقط أم لا)، لكن وجدها فرصة سانحة لأن مسؤول التحرير في الزمن أصبح مشحونا ويمكنه نشر كل ما يراه انه يخدم قضية الصحيفة ومصداقيتها.

تحدث النعماني بحديث غير مسبوق، وبجرأة غير معهودة، وباتهامات مباشرة وصريحة لرئيس المحكمة العليا وللمدعي العام، وبلغة قوية تبتعد عن التهذيب اللغوي.

9)         هذا اللقاء أصبح حديث الصغير والكبير في السلطنة، ويبدوا أن وجد تشجيعا من مؤيديه، فتحمس مرة آخري، وأدلى بتصريحات اقوى من السابق، وقال أنه سيعتقل رئيس المحكمة العليا!!

10)                        كما قامت الصحيفة بنشر خبر احتجاز الصحفي زاهر العبري.

11)                        هنا قامت السلطات العمانية باعتقال يوسف الحاج.

12)                        وأصدرت وزارة الإعلام أمر بإغلاق الصحيفة دون تحديد المدة الزمنية.

13)                        هذا الإغلاق تسبب في ردود فعل محلية وعربية ودولية، وأدانته أبرز المنظمات الحقوقية في العالم، وتحدثت عنه أغلب القنوات الإخبارية المشهورة.

14)                        هنا صرحت الحكومة أن ما حدث هو تعدي لحرية الرأي، وانها ستقدم المتهمين للمحاكمة.

الملاحظ أن القضية تسير في خط تصاعدي-ولازال يتصاعد، وكأنها كُتبت أحداثها بالأسلوب الروائي أو القصصي، أعتقد أن هناك ثغرة "عقلانية" في إدارة هذه الأزمة –إن صح التعبير، الصحيفة أخذها شيء من الحماس السلبي أو تأثرت بالمشاعر السلبية دون الأخذ بالأسباب من اعتبارات وتداعيات قانونية على كل ما تقوم بنشره، وأقصد هنا بعد الموضوع الأول، وفي الجانب الآخر فإن السلطات أيضا ربما تأخرت في توضيح إجراءاتها منذ البداية، فكان من الطبيعي أن تحدث ردة فعل سلبية وخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي تجاه أي اعتقال وخاصة أن الاعتقال يتعلق بصحفيين وله علاقة مباشرة  بحرية الرأي والتعبير، والأدهى أنه متعلق بشبهات فساد في السلك القضائي، أي أن الموقف حساس للغاية وعليه من الأنسب أن يتم توضيح أو تبرير أي اعتقال حتى يتسنى لنا كمتابعين وقراء أن نعرف الحقيقة-وليس غير الحقيقة.

ختاما، بما أن القضية أصبحت في يد القضاء، فكل دعواتنا أن تمر هذه التجربة سلاما على الجميع، وأن يتم إطلاق سراح الصحفيين، ومزاولة الصحيفة لعملها الصحفي الذي عهدناه عنها لتكون السلطة الرابعة في معالجة مختلف القضايا بموضوعية وحيادية. ومن البديهي ان نستفيد من التجارب السابقة، لكن لا بوادر للاستفادة من تلك التجارب، وها نحن كصحيفة وكمجتمع وكحكومة نقع في نفس المطب دون الاستفادة من التجارب السابقة.

ومن جانب إنساني-وعلى أقل تقدير، أن يتم معالجة أوضاع موظفي الصحيفة المالية-لحين الانفراج، حيث من الطبيعي أن تكون لديهم التزامات مالية واجتماعية، وتركهم هكذا دون عمل ولا مرتبات قد تتكرس في نفوسهم السلبية تجاه الحياة والمجتمع والحكومة.



الاثنين، 23 مايو، 2016

الشيخ سالم الراشدي .. يرحل منتصب القامة


 
الشيخ القاضي سالم الراشدي
ودعنا اليوم فضيلة الشيخ سالم بن خلفان الراشدي، وداعا لا رجعت فيه "دنيويا"، فقد صعدت روحه للسماء، ودفن جسده في الثرى، وصالحات اعماله كُتب لها البقاء، رحمه الله وتقبله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته.

للشيخ سالم سيرة طويلة في الدعوة والإصلاح والنصح والإرشاد القضاء، يتناقل الناس مقاطع محاضراته على نطاق واسع جدا، وتحوذ على اهتمامٍ أكبر من المجتمع، وذلك مرده للجرأة التي كان يتحلى بها الشيخ الراشدي رحمه الله.

وشخصيا ذكرت اسم الشيخ سالم في موضع ليس بالجيد، فقد قلت بأن البعض يأخذ على الشيخ كثرة حديثه في المواضيع المتعلقة بالنساء، وهذا الانطباع كان قد انتشر بين البعض بعد انتشار عدة مقاطع "مستقطعة" من محاضرات الشيخ كان ينتقد فيها تبرج النساء او الاختلاط، وبعدها انتشر مقطع صغير ذكر فيها عبارة "سيخرج جيل غبون" وهذا المقطع نال من الانتشار مال ناله.

أقول بصراحة بأني لم أُوفق في ذلك الانطباع الغير جيد عن الشيخ رحمه الله، فقد أدركت أن لولا "الغيرة" على الدين وعلى المجتمع لما قال ذلك، وما قال ذلك إلا من حِرقة وغِيرة على محارم الله، فقد كان يسعى-رحمه الله- للإصلاح ما استطاع. ومن المقاطع المؤثرة التي نالت الانتشار الواسع قال فيه "من استقام على طاعة الله عز وجل ، وترك ما نهى عنه، ومات صالحا عند ربه، فهو في الجنة من اي مذهبٍ كان، ومن أي جنس كان".

سيرة:

  الشيخ القاضي سالم الراشدي من سكان نيابة سناو بولاية المضيبي، وانهل العلم من مشايخ الولاية، وذكر أنه ولد سنة 1958م، وترعرع  في محيط علمٍ ودين، ثم درس في معهد القضاء، وعمل في سلك القضاء في عدد من الولايات، حتى تقاعد. وتناقلت بعض المواقع خبر مرضه في الآونة الاخيرة حتى أعلن عن وفاته فجر اليوم 23 مايو 2016 عن عمر 58 سنة.



السبت، 21 مايو، 2016

هل مثقفينا "عُراة"؟!


الصورة أقرب مما تبدو في المِرآة، فما تعكسه للناس مشاهد "مُلمعة" و"مُنمقة" و"مُرقعة"، والحقيقة "مُرة" كمرارة القهوة التي يترشفها مثقفينا في ستار بوكس، المشهد الثقافي ليس كما يبدو، إنه متشظي مثل شظايا زجاجات المشروبات الغازية المكسرة على الإسفلت، تكسر بعضها البعض وتُدمي أقدام المارة، أو مثل ما تقول العرب "فخار يكّسر بعضه".

لن أخوض في تفاصيل كثيرة خشيت أن اسيئ لأحدهم، لكن سأعرض أمثلة عامة ومعروفة عند الكثير من المهتمين بالشأن الثقافي، وأول ما يُؤخذ على مثقفينا أن "شهوة الانتفاع" المادي حاضرة وبقوة لدى بعضهم، وعند الحديث عن الانتفاع فلا بد من ذكر الدكتور الذي حصل على مبالغ كبيرة جداً قاربت المليون ريال بعد تعهده بإنتاج عمل فني لا يضاهيه عمل!، فحصل على ما أراد، وأنتج بعض الأعمال الفنية والتي انتفع منها مرة أخرى بعدما أصرّ على التلفزيون شراءها بمبالغ كبيرة جداً، وبعد ما "خلصن فلوسه"، تلوّن موقفه وطالب بالمزيد، ثم طالب بـ"منصب"، وحين لم يحصل على ما كان يطمح، زعل وتلون للمرة الألف ليتحول إلى جيفارا.

أذكر هذا كمثال واحد من عشرات الأمثلة، وحتما لا أقصد الإساءة رغم أني احتفظ بعلاقتي الشخصية الجيدة مع المقصود هنا ومع غيره، لكن الحق يُقال، بأن المشهد الثقافي العماني مليء بعلاقات المصالح الشخصية، فلا تغرك المثالية التي يحاول البعض أن يلبس عباءتها.

وحتى الأوضاع الاجتماعية بين المثقفين انفسهم "متكهربة" و"حساسة" بدرجة تصل لحد الشماتة، فكيف لمثقف يطالب برفع سقف حرية التعبير وتقبل الآخر والحقوق الإنسانية والديموقراطية وغيرها، في حين يخوّن زملائه في أول اختبار له بعدما خسرت قائمته في انتخابات جمعية الكتاب والأدباء!!.

ومن المشاهد المتكررة التي عاصرتها مع أصدقاء القهوة، حينما شارك "فلان" في أمسية وطنية بمناسبة العيد الوطني، نعته أصدقاءه بـ"المطبل"، لأنه كان يتوشح بالعلم!!.

ومن الأمور المضحكة والطريفة مع مثقفينا، تجدهم يتحلقون على طاولة ستار بوكس تحسبهم صفاً، ولأن الواي فاي مجانا ينتهز فلان وعلان الفرصة ليهاجموا فلان الثاني بمعرفات وأسماء وهمية، ويدافع عنه بمعرفه الذي يحمل اسمه الحقيقي!! كما أفعل أنا الآن هههههه.

وهناك أمور كثيرة قد نصفها بالعجيبة والغريبة، هذا فضلاً عن الصراع الشرس حول الظفر بالحِسان، ولولا "الحشم" و"العيش والملح" و"شاي الكرك والقهوة" لذكرت تفاصيل من واقعنا الثقافي البائس لحد "التعريّ"، وهو جواب العنوان.